::منوع تعليمي ترفيهي::
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسلام هو دين الحق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
star
Admin
avatar

عدد المساهمات : 37
نقاط : 15506
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 21
الموقع : http://alayam.jordanforum.net

مُساهمةموضوع: الاسلام هو دين الحق   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 10:36 am

السلام عليكم

مجمع هذا الموضوع من عدة مواقع اسلامية

الإسلام هو الدين الحق وما سواه من الأديان باطل

ماهي الديانات السماوية - مع ذكر دليل من القرآن على ذلك ؟
الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالدين الذي ارتضاه الله تعالى دين واحد هو الإسلام، كما قال عز وجل: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19].
وقال: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85].
وهذا الدين يقوم على توحيد الله تعالى والإيمان بأنبيائه وملائكته ورسله واليوم الآخر، وهو دين نوح، وإبراهيم وموسى ومحمد صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء، وقد صرح القرآن بأن دين هؤلاء الأنبياء جميعاً هو الإسلام، قال الله تعالى عن نوحٍ عليه السلام: فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ [يونس:72].
وقال عن إبراهيم عليه السلام: مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ [الحج:78].
وقال عن موسى عليه السلام: وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ [يونس:84].
ومثل هذا عن يعقوب ويوسف عليهما السلام.
والخلاف الواقع بين الأنبياء إنما هو في تفاصيل الشرائع، ففي شريعة موسى عليه السلام ما هو محرم قد أبيح في شريعة عيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم، ونحو هذا، كما قال سبحانه: لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً [المائدة:48].
وبهذا نرى أن هذا التعبير الأديان، أو الديانات السماوية تعبير غير دقيق، ولو قيل: الشرائع الإلهية، أو السماوية لكان أولى، وينبغي أن يكون معلوماً أن اليهودية والنصرانية الموجودتان الآن محرفتان، ولم تكن شريعة موسى عليه السلام تسمى اليهودية، ولا كانت شريعة عيسى عليه السلام تسمى النصرانية.
وأما دينهما فهو الإسلام كما سبق، وانظر الفتوى رقم: 813، لمزيد من الفائدة.
والله أعلم.

والآيات الكريمات في هذا المعنى كثيرة ، مما يعلم معه بأن الديانة اليهودية والديانة النصرانية قد نسختا بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم . وأن ما فيهما من حق أثبته الإسلام ، وما فيهما من باطل هو مما حرفه القوم ، وبدلوه حسب أهوائهم . ليشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون . فدين الإسلام هو الدين الصحيح المطلوب من أهل الأرض وهو الدين الذي بشر به جميع الأنبياء .

روى النسائي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى في يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ورقة من التوراة فقال " أمتهوكون يا ابن الخطاب لقد جئتكم بها بيضاء نقية لو كان موسى حيا واتبعتموه وتركتموني ضللتم

وفي رواية : لو كان موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي " فقال عمر رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا

وكما أن عيسى عليه السلام جاء مجددا لديانة موسى وليحل لهم بعض ما حرم عليهم ، كما في قوله تعالى : وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ

فإنه كذلك سينزل في آخر الزمان ليجدد رسالة محمد صلى الله عليه وسلم : يوشك أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية رواه مسلم ، قال النووي في شرحه : قوله : يضع الجزية : أي لا يقبل إلا الإسلام أو السيف . ا هـ .

وعندما يرى هذه الآية أهل الأرض فعند ذلك يرجع لدين الإسلام من هدى الله قلبه ، ويدخل فيه من أنار الله بصيرته من اليهود والنصارى . فيؤمن بعيسى بعدما ظهرت أمامه الآيات الساطعات ، التي تتجلى فيها أنوار الحق الواضحة . والإيمان بعيسى عليه السلام في ذلك الوقت تصديق برسالة محمد صلى الله عليه وسلم . وبالدين الذي جاء به من عند ربه وهو الإسلام . حيث ينكشف الكذب ويظهر الزيف الذي أدخله الأحبار والرهبان على الديانة النصرانية واليهودية ، ليضلوا الناس ، ويلبسوا عليهم دينهم . قال الله تعالى في قصة عيسى عليه السلام مع أهل الكتاب الذين قالوا بأنهم قتلوه موضحا كذبهم وأن منهم من سوف يؤمن بعيسى عليه السلام قبل موته . لأن الموت حق على جميع البشر في هذه الحياة الدنيا : بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا * وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا

وهذا الموقف الذي أبانه القرآن الكريم جاء بعد أن وصفهم بالكفر في آية قبلها وهي قوله تعالى : وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا * وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ

وفي عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد أن وضحت شريعة الإسلام لأهل الأرض دخل من أنار الله بصيرته من اليهود والنصارى في الإسلام بعدما عرف الحق . وتبرأ من الاعتقادات التي تناقض شرع الله الذي شرع لعباده ، وهي الوحدانية لله جل وعلا . وعدم الإشراك معه في العبادة والاعتقاد . ودين الإسلام هو : الدين الذي ارتضاه الله لأنبيائه منذ الأزل ، قال الله تعالى : إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ وقال تعالى : وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ * إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ

ودين الإسلام هو الطريق المستقيم الموصل إلى الله . كما ورد في تفسير سورة الفاتحة ، فإن العبد يدعو ربه بأن يهديه إلى الصراط المستقيم ، وأن يبعده عن طريق المغضوب عليهم وهم اليهود الذين عصوا الله عن علم ومعرفة ، وطريق الضالين وهم النصارى الذين يعبدون الله على جهل وضلال .

ومما ذكرناه يتضح أن الطريق إلى الله واحد وهو دين الإسلام وهو الذي بعث الله به نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم كما بعث جميع الرسل وإن جميع ما خالفه من يهودية أو نصرانية أو مجوسية أو وثنية أو غير ذلك من نحل الكفر كله باطل ، وليس طريقا إلى الله ولا يوصل إلى جنته وإنما يوصل إلى غضبه وعذابه ، كما قال تعالى : وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار رواه الإمام مسلم في صحيحه . والله المسؤول أن يمنحنا وجميع المسلمين الفقه في الدين والثبات عليه ، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا وأن يهدينا جميعا الصراط المستقيم ، وأن يجنبنا طريق المغضوب عليهم والضالين ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayam.jordanforum.net
di maria
مشرفين
avatar

عدد المساهمات : 104
نقاط : 14706
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام هو دين الحق   الخميس ديسمبر 23, 2010 4:10 am

موضوع حلوووووووووووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
star
Admin
avatar

عدد المساهمات : 37
نقاط : 15506
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 21
الموقع : http://alayam.jordanforum.net

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام هو دين الحق   الخميس ديسمبر 23, 2010 4:15 am

اهلا فيك
نورت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayam.jordanforum.net
ارجوان
مشرفين
avatar

عدد المساهمات : 5
نقاط : 14415
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام هو دين الحق   الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:34 am

Sad الخط مو اوضح ابدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسلام هو دين الحق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.¸¸۝❝منتديات الايام❝۝¸¸.  :: الايام العام :: الايام الديني-
انتقل الى: